Ads (728x90)

Sebagai seorang muslim dan muslimah, tentu kita mengenal puasa pada hari Arofah (tanggal 9 Dzulhijjah). Puasa ini hukumnya adalah sunnah mu’akkad bagi selain orang yang sedang melaksanakan ibadah haji, dan juga bukan musafir serta bukan orang yang sakit. Puasa Arofah merupakan puasa yang disunnahkan karena mengandung fadhilah; menghapus dosa setahun sebelum dan sesudahnya, sebagaimana dalam hadits riwayat  Imam Muslim:
صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده
Maksud dari dosa yang terhapuskan adalah dosa-dosa kecil yang tidak berkaitan dengan hak adami (sesama manusia). Sedangkan dosa-dosa besar akan terhapus hanya dengan taubat yang benar -dosa-dosa hak adami terkait dengan keridloan manusia-. Apabila seseorang yang berpuasa itu tidak memiliki dosa maka dia akan ditambah kebaikan-kebaikannya. Mengutip pendapatnya Ibnu Abbas, bahwa hadits di atas menjelaskan tentang adanya kabar gembira untuk orang yang berpuasa Arofah; yakni dengan adanya jaminan umur setahun berikutnya dalam arti dia belum akan mati dalam setahun setelahnya, dikarenakan Nabi SAW. telah mengatakan bahwa orang yang berpuasa Arofah akan diampuni dosa tahun sebelum dan tahun sesudahnya.” sementara sabda Nabi SAW sudah pasti benar adanya, karena apa-apa yang keluar dari lisan mulia beliau adalah sebuah wahyu dari Tuhan-Nya bukan dari hawa nafsunya (QS. AnNajm: 3-4)
Disunnahkan (sunnah mu’akkad) pula berpuasa pada hari Tarwiyah (tanggal 8 Dzulhijjah) sebagai bentuk kehati-hatian bila saja pada hari itu adalah hari Arofah dan karena ada hadits shohih yang menjelaskan tentang keutamaan sepuluh hari pertama pada bulan Dzulhijjah:
ما من أيام أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر
“tidaklah ada hari-hari yang lebih dicintai Allah yang dijadikan untuk beribadah dari pada sepuluh hari di bulan Dzulhijjah. Berpuasa pada setiap harinya setara dengan puasa setahun dan berdiri untuk sholat pada setiap malamnya setara dengan berdiri untuk sholat pada malam Lailatul Qodr.


*Bagi seseorang yang memiliki tanggungan qodlo’ Romadlon dan kebetulan di saat mengqodlo’nya berketepatan dengan hari puasa sunnah seperti puasa Arofah diperbolehkan baginya untuk menggabungkan niat puasa sunnah dan qodlo Romadlon dan dia akan memperoleh pahala puasa keduanya, Wallahu A’lam.

Referensi: Fathul Muin dan Hasyiyah Ianatut Tholibi .Hal. 265-266 dan 271 Fasal Puasa Tathowwu’ Juz 2 ( Maktabah Syamilah)

ويُسَنّ) مُتَأكّداً (صَوْمُ يَومِ عَرفة) لغيرِ حَاجّ، لأنه يُكَفِّر السنةَ التي هو فيها والّتي بعدها كما في خبر مسلم وهو تاسع ذي الحجة، والأحْوَط صَوْمُ الثامن مع عرفة. والمُكَفَّر: الصغائر التي لا تتعلَّقُ بِحَقِّ الآدَمِيّ، إذِ الكَبائِرِ لا يُكَفِّرُها إلا التّوبَةُ الصحيحة. وحُقوقُ الآدمي مُتَوقفة على رضاه، فإِن لم تَكُنْ له صغَائر زيدَ في حسَنَاتِهِ. ويتأكد صوم الثمانية قبله: للخبر الصحيح فيها، المقتضي لأفضلية عَشْرِها على عَشْرِ رمضان الأخير
( قوله لغير حاج ) أي وغير مسافر وغير مريض بأن يكون قويا مقيما
 أما الحاج فلا يسن له صومه بل يسن له فطره
 وإن كان قويا للاتباع وليقوى على الدعاء
 ومن ثم يسن صومه لحاج غير مسافر بأن كان وطنه قريبا من عرفة ونوى الحج وهو في وطنه وأخر الوقوف إلى الليل
 وأما المسافر والمريض فيسن لهما فطره لكن إن أجهدهما الصوم أي أتعبهما كما في التحفة
 ( قوله لأنه ) أي صوم يوم عرفة
 ( وقوله يكفر السنة إلخ ) أي ذنوبه الحاصلة فيها
 ( قوله كما في خبر مسلم ) لفظة صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده
 وقوله أحتسب قال بعضهم هو بلفظ المضارع وضميره عائد إلى النبي صلى الله عليه وسلم
 وقال بعضهم بلفظ الماضي وضميره عائد إلى الصوم وفيه بعد
 وقوله السنة التي قبله أي قبل يوم عرفة والمراد بها السنة التي تتم بفراغ شهره
 وقوله والسنة التي بعده أي بعد يوم عرفة والمراد بها السنة التي أولها المحرم الذي يلي الشهر المذكور إذا الخطاب الشرعي محمول على عرف الشرع
 وفي تكفير هذه السنة إشارة إلى أنه لا يموت فيها في ذلك بشرى
 وقد نقل ذلك المدابغي عن ابن عباس وعبارته ( فائدة ) قال ابن عباس رضي الله عنهما وهذه بشرى بحياة سنة مستقبلة لمن صامه إذ هو صلى الله عليه وسلم بشر بكفارتها فدل لصائمه على الحياة فيها إذ هو صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى
( قوله للخبر الصحيح فيها ) أي الثمانية أي صومها مع صوم يوم عرفة وذلك لخبر هو أنه صلى الله عليه وسلم قال ما من أيام أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر

**
( فرع ) أفتى جمع متأخرون بحصول ثواب عرفة وما بعده بوقوع صوم فرض فيها خلاف للمجموع
 وتبعه الأسنوي فقال إن نواهما لم يحصل له شيء منهما
 قال شيخنا كشيخه والذي يتجه أن القصد وجود صوم فيها فهي كالتحية فإن نوى التطوع أيضا حصلا وإلا سقط عنه الطلب
( قوله فإن نوى التطوع أيضا ) أي كما أنه نوى الفرض
 ( وقوله حصلا ) أي التطوع والفرض أي ثوابهما
 ( قوله وإلا ) أي وإن لم ينو التطوع بل نوى الفرض فقط
( وقوله سقط عنه الطلب ) أي بالتطوع لاندراجه في الفرض


(Muhammad Sidqul Amin)

Post a Comment